ماذا قالت لي أنوثتك ؟؟ - منتديات شبكة الألمعي
آخر المواضيع : الموضوع : المباريات العالميه والمحليه المنقوله ... متجدد   ( الكاتب : أحمد التوم     الزيارات : 5572     الردود : 333 )         الموضوع : أأرضينا الله ورسوله بفعلنا هذا؟   ( الكاتب : سيف المعنى     الزيارات : 27     الردود : 0 )         الموضوع : شاعر : وخواطر : شعبيه :   ( الكاتب : الليث الالمعي     الزيارات : 1669     الردود : 54 )         الموضوع : أمير عسير يستقبل مساعد مدير الأمن العام و اللجنة الأمنية   ( الكاتب : alalmai     الزيارات : 60     الردود : 0 )         الموضوع : صور : اهتمام أبناء عسير بـ "التراث".. قصص وتضحيات تروى   ( الكاتب : alalmai     الزيارات : 58     الردود : 0 )         الموضوع : صور : معرض "من هنا تنهض منتجاتنا" يستقطب يوميا أكثر من ألف زائر يوميا   ( الكاتب : alalmai     الزيارات : 65     الردود : 0 )         الموضوع : صور : بني مازن.. جارة قمتي السودة وتهلل وحاضنة مسجد الصحابي بن معاوية   ( الكاتب : alalmai     الزيارات : 45     الردود : 0 )         الموضوع : آل ثابت : لا يوجد حساب رسمي للأمير فيصل في شبكات التواصل الاجتماعي   ( الكاتب : alalmai     الزيارات : 50     الردود : 0 )         الموضوع : مكتب استشاري اقتصادي عالمي متخصص يمسح فرص الاستثمار في عسير   ( الكاتب : alalmai     الزيارات : 34     الردود : 0 )         الموضوع : صور : أمانة عسير تغلق أكثر من 22 محلا مخالفة للنظام بالصناعية   ( الكاتب : alalmai     الزيارات : 36     الردود : 0 )         
 
جديد الأخبار

 
عودة   منتديات شبكة الألمعي > آلمًــعً آدًبٌــيَ > منتدى الخواطر
 
 


إعــلان : :: نرجو من الجميع اللالتزام بشروط وقوانين المنتدى واي مخالفة فسنضطر آسفين الى تعليق العضوية - أيضا نرجو التسجيل باسماء عربية لائقة وشكرا لكم ::

أضغط هنا   :: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :: تسعدُ الشبكة الألمعية بدعوة أدباء المملكة والوطن العربي الى وضع مدوناتهم هنا كأول شبكة بالمملكة تهتم بمدونات الادباء والشعراء :: ::أضغط هنا 

ما شاء الله تبارك الله ما شاء الله لا قوة إلا بالله , اللهم إني أسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى والفوز بالجنة والنجاة من النار

بدرية الدامغالمنتدى العاممريع جابر (نزف قلم)غرّد بصورة ( متجدد ) .. للمشاركة ,,,,,,,
بدرية الدامغالمنتدى العاممريع جابر (نزف قلم)غرّد بصورة ( متجدد ) .. للمشاركة ,,,,,,,

التسجيل بالمنتدى | استرجاع كلمة المرور | طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية | مراسلة الإدارة

» المواضيع المتميزة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 26 - 10 - 2012, 16:10
عضو جديد
تاريخ الانتساب: 10 2012
مشاركات: 2
ماذا قالت لي أنوثتك ؟؟

سأكتبُُ اليوم عن أنوثتك ، ومع كل فقرة أكتبها سأودِع العيونَ التي تقرؤني بريقاً أدبياً أخّاذاً لأنه يكتب عن أنوثتك الشاخصة بريقاً، الذابلة فتوراً.. وسبحان من قسّم الأرزاق كُلاً حسب موقع الحاجة إليه، وقسّم المشاعرَ على ساحات القلوب وفق محاسن المحبوب كُلاً حسب الهيام به، والشوق إليه..وهل للعاشق من رزق يوميٍّ يترقب بزوغ شمسه إلا ما يحبوه به محبوبه من خام المحاسن المعنوية ، تلك التي يُصنّعها الذوقُ الأدبيُّ فنوناً طبيعية لا دخْلَ للصَّنعة فيها، لأنها خلَتْ من الصنعة في خلقتها وجِبلّتها....فأنتِ في رقتك تشبهين الغيمة الودود تصبباً، الولود مطراً ، الغادية غدقاً، الساجمة كرماً..هذا ما حكتْه لي أنوثتُك الرؤومُ وهي تحسن ظني في كل أنثى على وجه الأرض. هي أنوثتُكِ حينما تُفردني بين الرجال مثلاً يُغريك مني كُلّي وبَعضي، ويدهشك ضحكي كما يُجهشك بكائي، ويعجبك رأيي كما يَبهرُك حدسي ...هي هي أنوثتُك على حد الإغراء لمطامعي، وعلى حد الإغواء لجملة تهتُّكي وزيغي، وضلال رشدي.

في أنوثتك تلتقي لطائفُ الكون كلُّها ، كأنْ ليس في الكون لطف مخمليّ يُذهب قسوةَ الأيام كلطف أنوثتك...فإنّ في كفيك موطنَ السكينة الوفي المتدرج مع كفيك في فلسفة الضم الحنون الوافي ، وما ذاك إلا لأن في تجريد الإحساس لهما إدراجاً لجميع متاعبي الساقطة من ضمتهما ساعة لقاء آخذٍ في العروج نحو الفضاء.

انظري كيف تنساب كفّاك كسلسلة الذهب فتخرّان بين كفيّ في إعلان كامل الاستسلام! إنه استسلام الأنوثة النازل عن عرش الكبرياء العاجيِّ؛ ليلقى حبيبه على عرش الحب مع بقاء أهلية الملك لها، فهي ملكتُه، وسلطانة قلبه، وأميرة دلاله ، لا يعشقها أنثى قبل عشقه لها ملكة الأنوثة قاطبة..ولا يداعبها صرفاً من الغنج الأنثوي حتى يرى في تثنيها بين يديه خضوع الجمال بين يديها آمرةً ناهيةً، ولا تعبث أنامله المجنونة بوقار شَعرها حتى يتوجها بجنون تلك الأنامل تاج الترصيع بكمال الأنثى في أوج تعليها شاهقة راسية.

فماذا عن أنوثتك؟؟؟؟؟
وحينما أقف على حقيقة أنوثتك عند احتضان كفيَّ حريرَ النعيم السرمديّ من يديكِ لا أقوى على الرجوع إلى صوابي بدونكِ، فوحقِّّ ديباج الجنان المأمور بأمرك.. ما زلت أجد طعم كفيّ في فمي، كأنّ ما سرى بين اليدين طغى على مسامات الجسم مني فأحبَّتك كلُّ ذرة مني حبا مستقلا تحت راية القلب المغرم الشغوف المتيم.. ألم أقل لك حينها: أدركيني بمدد من التمنع فإني أوشك على الغرق في بحار انسيابية أنوثتك العارمة المكتسحة ميادين تحملي ، وتجلُّدي!!.
وسألتِني حينها: ماسرُّ توقف عجلة الزمن عن الدوران في مثل هذه اللحظات التي لا أرى حياتي فيها سوى طفلةٍ صغيرةٍ هربتْ من ملاحقة الفزع إلى كفيك يا حبيبي ؟؟؟؟
وقلت لك حينها وقد نسينا شغَبَ الأصابع في معركة عراك الخلود: لا يزال الزمن يجر أثقاله على عاتق الضعف الإنساني قاهراً، ومسيطراً، تمر ساعاتُه كزحزحة الرواسي فوق الرؤوس ..لا يتوقف في الحقيقة؛ لكن ننساه ساعة خلود إلى زاوية لا تحتكم إلى قانونه ، ولا تخضع لسلطانه ..ساعة توافق مع الذات ..ساعة لقاء ينكر الإنسان فيها استقلال ذاته لأنه لا يراها إلا ذات من يحب ويهوى.
وهل لتشابك الأيدي بين الحبيبين من تفسير سوى الصورة المصغّرة لواقع أكبر هو حتواء كل منهما صاحبه فوق دواعي الانفصال والأنانية والتحيز.

وماذا قالت لي أنوثتك؟؟
في أنوثتك نزعة تعقلية تبدأ كالرقيب في بث عيون التحفظ ، وهي تعقلية حينما تبدأ في الشرح الواقعي لمعنى الأنوثة إيحاءً منها أن تلك الجِبلّة الفطرية لا تزال تسير في دروب الكون وفق قانون ، ونظام يأبى التعسف، ويرفض الانخراط فيما لا تُحمد عقباه، فبقدر ما تزفرين من رقة، وتسكبين من عاطفة أنثوية صرفة المورد، بقدر ما يبعد بك النظر ، ويدق بك الفهم ، ويحكم العقل في ضرورة المزج النوعي للعواطف البشرية عند التعامل لا سيما مع الغير، فما أحلاها رقة متماسكة، ولِيناً متصلباً، وطمعاً مقتصداً، وغيرة متعقلة...ولو أن كل أنثى أدركتْ فائدة مزج تلك العناصر خليطاً يساهم في بناء الهيكل الإنساني السليم من غوائل العوارض الشيطانية لصححتْ مفاهيمها حول قضية ما يطلق من تصرفاتها وما يقيد، ولعلمت أن في المنع أحيانا ما لا تتم الحرية إلا به، ولا تكتمل ماهية حقيقتها إلا إذا قلدت قلائد ، ومعاصم ، وعقودا من المنع الفطري الربانيّ.
التوقيع :
رد مع اقتباس
  #2 (permalink)  
قديم 26 - 10 - 2012, 18:27
عضو مميز
تاريخ الانتساب: 10 2011
المكان: Calm night
مشاركات: 1,284
رد : ماذا قالت لي أنوثتك ؟؟

أحمد الفلاسي

بداية لا ككل البدايات
خاطرة تضيف للجمال جمالاً
لغة عالية ومفردات تتجاذب إلى بعضها البعض في نسيج للمعاني فاتن
رؤية خاصة تنطلق منها مفرداتك تشي بك وبجمال حرفك..

لك التوفيق الدائم حين حطَّت رحالك هنا

عيدك سعيد
تقديري
التوقيع :
“ قَدْ يَكونُ أَدَقُّ خَيْطٍ منْ خُيُوطِ آمالنا , هوَ أَغْلَظُ حَبْلٍ منْ حبالِ أوهامِنا .. !”
مصطفى صادق الرافعي
رد مع اقتباس
  #3 (permalink)  
قديم 26 - 10 - 2012, 20:14
عضو نشيط
تاريخ الانتساب: 02 2012
مشاركات: 1,376
رد : ماذا قالت لي أنوثتك ؟؟

المبدع الشاعر/ احمد الفلاسي
/
/
اطلقت اسراب الروعة باتجاهنا
بلغة انيقة
رفيعة المعاني ..تشي بانثى الحروف
وتلبسها تاجاً من الروعه والحيا
.
.
انت هناك في غاية الروعه
تتلمس الثمين من اللغه
فمرحبا بك هنا............

التوقيع :
كُنّا سويّاً...
..ثُمَّ ...فجأةً
.
.
/
/

سَقطْ
رد مع اقتباس
  #4 (permalink)  
قديم 26 - 10 - 2012, 21:24
عضو جديد
تاريخ الانتساب: 10 2012
مشاركات: 2
رد : ماذا قالت لي أنوثتك ؟؟

وفي أنوثتك إملاءة الحسن يقص في سمع الحياة رواية الجذب حين تغيب أسبابه فلا يبقى إلا دمغة الوجود على استحالة تفسير الجمال سوى أنه سر من أسرار الملكوت الأعلى..

لوفاء قلمك وفاء قلبي أيه الليل الهادئ....مع عاطر شكري.
رد مع اقتباس
  #5 (permalink)  
قديم 27 - 10 - 2012, 02:14
بريق الوجد
ضيف
مشاركات: n/a
رد : ماذا قالت لي أنوثتك ؟؟

قلم عاشق ومتوهج
صياغه وبوح مختلف جذاب ودقيق
خاطره كصوت الكمان تضج بالدفء والجمال والأحساس
..........
احمد الفلاسي
احترامي وتقديري
وكل عام وانت بخير
...........
التوقيع :
رد مع اقتباس
إضافة رد

علامات


زوار هذا الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل
Trackbacks are نشيط
Pingbacks are نشيط
Refbacks are نشيط



التوقيت حسب جرينتش +3. الساعة الآن 03:46.


Powered by: vBulletin® Version 3.8.7 Copyright ©2000-2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
Translated By vBulletin®Club©2002-2014
سيرفات خاصة مدارة بالدعم الفني من مؤسسة ابعاد